1. عبدالحي عداربه

    عبدالحي عداربه :: مشرف المنتدى الدينى ::

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اذا رزقنا بطفل في المستقبل سنسميه ميلاد
    لانه سيشهد ميلاد الحرية وميلاد غد مشرق
    إن شاء الله
    ***

    العشق قصص تروى
    وحكايات وقت السمر
    وأشعاريتغنى بها الناس
    قصص العاشقين
    نقشتها الأحلام
    وخُطت على رمال البحر
    منا من تمنت أن تكون عبلة
    ويكتب لها عنتر أرق الأشعار
    حلمتْ
    أن تكون ليلى
    وقيس فى عالم الأحلام
    و منا حلمها فارساً بحصانه الأبيض
    ساندريلا
    وفي قلبه أجمل الأميرات
    ومن قصص شعراء العرب
    نحبهم عشقاً ومنهم
    قيس وليلى
    عروة وعفراء
    ولّادة وإبن زيدون
    أبو العتاهية وعُتبة
    أبو نواس وجِنان
    ابنُ رُهيمة وزينب
    توبــــة وليلى
    جميل وبثينة
    عنترة وعبلة
    كلها الحب الرائع
    والنزعة الفطرية للطرف الآخر
    ولكن وليد وسناء
    زيادة على ذلك
    حب الوطن وعشق قضية
    قضية الأمة العربية والإسلامية
    قضية فلسطين
    عشق
    وليد وسناء
    عشق تحت ظل الإحتلال
    وعشق خلف القضبان
    نعم ومع أحداث
    رواية سناء ووليد
    كما ترويها الفاضلة سناء
    الطرف البطولي من قسوة الواقع
    والطرف الخالد وليد خلف القضبان


    ***
    منقول بتصرف
    ***
    أروع وأقدس
    قصة حب
    في فلسطين
    وليد وسناء
    بطلها وليد
    أسير فلسطيني
    يواجه قيد السجّان
    منذ خمسة وعشرين سنة
    ورفيقة دربه سناء
    التي تعيش على امل اللقاء به خارج القضبان
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    الاسير وليد دقة من فلسطين التي احتلت عام 1948
    والتي نسيها قادة شعبنا حتى أصبحت خارج الصراع
    ***
    وليد دقة وفي غرفة
    ضمت سابقاً الاسير اللبناني البطل
    سمير قنطار يمضي فترة اسره هذه الايام
    يتعلم ويكتب ويمارس حياته العادية رغم ظروف الاسر
    سلاحه اليومي المطالعة والرياضة وكتابة الرسائل لزوجته سناء
    واذا كان الواحد منا يعود اخر النهار ليلتقي باولاده وبزوجته فان
    وليد لا يلتقي بزوجته التي تزوجها وهو في الاسر الا مرة واحدة
    كل اسبوعين ولمدة نصف ساعة فقط ، غير كافية لكنها بالنسبة
    لاسير تساوي العالم كله ، في هذه الزيارة يبث وليد اشواقه
    ويعبر عن مشاعره لزوجته سناء التي يحبها ويعشقها
    كعشق قيس لليلى أو جميل لبثينة
    واذا كان العرب قديما قد قالوا
    أعشق من قيس
    الان نضيف اليها
    وليدا وسناء
    الذين بوفائهما يستحقان
    أن يضرب فيهما الأمثال
    ***
    زارته في السجن
    وهو خلف القضبان


    لتقول له نحن لم ننسك ابدا
    فرق لها قلـــــــبه وكتم حبه

    إنه خلف القضبان
    لا يستطيع أن يفعل شيئا
    وتفجر حبه عشقا
    وبادلته نفس الحب والمشاعر
    حتى عرض عليها الزواج
    فوافقت
    وهي تعلم ان خروجه من السجن
    كحلم جميل في الأزمان البائدة
    ***
    تعاهدا
    أن يكملا مسيرة الحياة معا

    يعاني مـــــــــن قيد الأسر
    وتعاني من بطش السجان

    عندما تزوره كل اسبوعين
    هو كل حياتها وهو في سجنه
    يطل عليها كـــــــــــل ليلة قبل
    نومه ليقول لها أحبك سناء
    ويطبع على جبينها
    قبلة تحمل في طياتها
    عنفوان الصمود وارادة التحدي .
    وتحرص قبل نومها
    وتطمئنه ان قيد السجان
    وقيود الاحتلال لن تغير
    من حبها للبطل العاشق وليد
    الإحتلال والقيود والسجون
    ترفدها حبا وعشقا وغراما
    وكأنها تقول للعدو الصهيوني
    ان كنتم تنتصرون علينا
    بأسلحتكم الامريكية الفتاكة
    فنحن ننتصر عليكم
    بحبنا وإيماننا بعدالة قضيتنا
    وإنسانيتنا العظيمة
    ***
    من خلال البريد الألكتروني عبر الإنترنت
    التقينا بالأخت سناء , هذا الحوار الذي ننقله كي نقرأ
    قصة أكثر غرابة وعجبا
    قصة عشق من خلف القضبان
    قصة حبا ووفاء وعشقا وتحديا للظلام
    ***
    كيف تعرفت على وليد
    متى كانت البداية ؟؟
    تعرّفت عليه عام 1996م
    كنت أكتب لصحيفة إسمها الصبّار
    كانت وما زالت تصدر في يافا
    وكانت كتاباتي دائماً تتناول
    أوضاع الأسرى وشؤونهم
    "
    ربما لأن خلفية الأسر ومعناه
    متوفرين لديّ
    والدي أسيراً ثلاث مرات
    لمدة أطولها كانت 4 أعوام
    مع عمي وآخرها كان عام 87 حتى عام 88.
    أيضاً شقيقي
    إعتقل فترتين قصيرتين جداً عندما كان طفلاً
    14 عام - وأذكر أن تهمته الأولى
    محاولة مقاومة عملاء!
    والثانية تمزيق العلم الإسرائيلي
    المهم أستقي أخبار الأسرى
    من الأستاذ عبد الرحيم عراقي
    وقتها رئيساً لجمعية أنصار السجين
    وهو بنفسه كان أسيراً
    حكم عليه بالسجن المؤبد
    وقضى منه 17 عاماً
    وحرّر في عملية تبادل جبريل
    وأذكر أن عبد الرحيم إقترح عليّ
    أستقي أخبار الأسرى من الأسرى أنفسهم
    وأعطاني
    إسم وليد
    وإسم أسير آخر
    كي أكون
    أختاً لهم
    ***
    وفعلاً ذهبت وأخترت وليد وزرته
    وأذكر أن ما شدني إليه ثقافته الواسعة والطريقة العملية
    التي يفكر بها ويدير بها شؤونه وشؤون السجن بالتعاون طبعاً
    مع رفاقه الأسرى
    كانت أول زيارة
    عبارة عن تعارف
    وسألته يومها
    إذا كان بحاجة لأي أمر يمكنني أن أوفره
    وعلى الفور قال: "نعم طبعاً أنا بحاجة لكتاب
    "الحرب والإستراتيجيه" للكاتب الإسرائيلي العسكري
    "يوشفاط أركابي" أحتاجه في دراستي"
    وأرسل لي مع أهله مقالة طلب أن أنشرها
    في صحيفة كل العرب
    وفعلاً نشرتها وكان موضوعها
    "رأي حول ترشيح عربي لرئاسة الحكومة"
    "
    بعد زيارتي
    الأولى لوليد بأعوام
    قال لي بأنه في تلك الزيارة
    كان قد عرف وقرّر بأنني الإنسانة
    التي يريدها أن تشاركه حياته
    "
    هكذا أسّس وليد لعلاقة مستقبلية
    بدأت بأمور "عمل" وأستمرّت وتطوّرت
    بعدها بنصف عام تقريباً لتأخذ شكلاً وطابعاً آخر
    أنا لم أتعاطف معه وإنما كنت
    (وما زلت)
    معجبة
    ***


    ما الذي أعجبك في وليد
    كي تتخذي قرارا الزواج منه خلف القضبان ؟؟
    وليد من الأسرى "المنتجين" جداً في السجن
    وهذا ما شدني إليه أصلاً من بين الأسرى
    عندما أتحدث معه لم أكن أشعر بأنني أتحدث مع أسير
    وكان يدهشني دائماً بمدى مواكبته لما يحدث في الخارج
    ومدى إطلاعه الدقيق
    على مجريات مجتمعه وشعبه وظروفهم
    يحافظ على وتيرة معينة في الكتابة
    وتجمعت لدي عشرات المقالات
    التي كتبها والتي قمت بجمعها
    ووضعها في دوسيه كبير
    منها مقالات قديمة
    ومنها مقالات جديدة
    ومقالاته تتسم دائماً بنظرة تحليلة
    أجد متعة حقيقية في العوده دائماً لمقالاته
    وأجدها تصلح للنشر
    ولو بعد أعوام طويله
    ***
    هو لا يقرأ الكتب
    وإنما يتناولها كالطعام
    وأحافظ دائماً على توفير الكتب
    وليد غارق بعموميات السجن المختلفة
    وأبداً لا تراه منشغل بنفسه وبهمومه الداخلية
    لذا فهو يتمتع بشعبية عالية لدى كل الفصائل
    تمكنه من "حلحلة" مشاكل كثيرة داخل السجن
    وخارجه
    وتأخذ من وقته الكثير
    وقد تجمعت لديّ مادة كثيفة مُلأت دواسيّ كبيرة
    تحوي ما أصطلحنا على تسميته ووليد "أمور عمل"
    (كي نفرّقها عن أمور أخرى، أو بشكل أدق رسائل "عمل"
    و.. رسائل "خاصة")، هذا الدوسية تحوي بيانات ، رسائل إلى
    مؤسسات حقوقية وأعضاء كنيست، مناشدات، برامج
    نضالية تخص حياة السجون
    وضعت في فترات مختلفة
    وكلمات كانت
    تقرأ في مناسبات

    ***
    - هل تزورينه باستمرار ؟؟
    في السابق كنت أزور وليد كل أسبوعين مرة واحده
    لمدة 45 دقيقة. يفصل بيننا خلالها شبك حديدي
    ولكني كنت أتمكن من الإمساك بأصابعه خلال الزيارة
    يوم الأحد الماضي .... زرته لأول مرّة بعد إنقطاع عام تقريباً
    لأن السجون كانت بدأت بإضراب عن الزيارات
    سببه قيام مديرية السجون بوضع زجاج عازل كلياً
    بين الأسير وأهله بحيث لا تستطيع أن تسلم عليه أو تقبله
    زيارتي يوم الأحد تمت بوجود الزجاج العازل
    لأن السجون أعلنت فك الإضراب مؤقتاً
    ***
    أغرب عقد زواج
    - السؤال الذي يتبادر للذهن
    كيف تم زواجكما وهو خلف القضبان ؟؟
    عقد قراننا تم في يوم العاشر من اغسطس ـ آب 1999
    وقد قمنا بتقديم طلب لعقد القران في السجن مع الطلب في أن
    يسمحوا لعائلتي المقرّبة وعائلته
    إضافة لاثنين وعشرين أسيرا ـ من اصدقاء وليد ـ في المشاركة
    وأيضاً السماح بالتصوير، فيديو وصور عادية، والسماح
    بسماع موسيقى كأي عقد قران عادي
    في البداية رفضوا كل طلباتنا
    لكن نحن خضنا معركة ضدهم
    وساعدنا عزمي بشاره في ذلك
    وكان وزير الأمن الداخلي آنذاك والمسؤول عن السجون
    "شلومو بن عامي" في بداية عمله، بروفيسور قادم من الجامعه
    ويدّعي آراءاً متنورة وتقدمية.
    كان ذلك قبل أحداث أكتوبر
    التي استشهد فيها 13 من شبابنا
    في الداخل
    وكان على علاقة طيبة مع عزمي
    وهذا أدى في أن نحصل على كل ما طلبناه
    بإستثناء السماح لـ 9 أسرى فقط بالمشاركة وليس 22
    كما طلب وليد
    وفعلاً تم عقد القران داخل السجن
    بحضور الشيخ الذي إستغرب الموقف وقال
    أن هذا أغرب عقد قران يجريه في حياته الممتده
    "
    يمكنني الآن أن أرسل لك
    عن طريق الكمبيوتر
    صور من عقد القران
    "
    المهم أن
    عقد القران
    شكل سابقة
    في تاريخ حركة الأسرى
    وكان الأسرى أنفسهم
    (كان ذلك في سجن عسقلان)
    يجرون حفلة مقابلة لحفلتنا في داخل غرفهم
    كانت لحظات فرح أبكت الكثير من الأسرى
    (حسب تهانيهم وكتاباتهم التي أرسلوها لي ولوليد فيما بعد)
    ***
    - هل زرت وليد قبل زواجكما؟؟
    طبعاً زرته قبل الزواج
    وعلاقتنا كلها تأسّست
    قبل الزواج بشكل قوي
    وعلى قوّتها
    بني الزواج أو
    عقد القران.

    ***



    يتبع
  2. عبدالحي عداربه

    عبدالحي عداربه :: مشرف المنتدى الدينى ::

    تكملة اللقاء مع سناء
    قصة حب خلف الجدران
    ***
    كيف جاءت فكرة زواجك من وليد ؟؟؟
    الفكرة كانت من وليد
    مع ترحيب شديد مني طبعاً!
    ***
    - كيف كان موقف الأهل
    وهم يعرفون ان وليد أسير محكوم بالسجن المؤبد ؟؟؟
    موقف الأهل كان صعباً
    وكانت أمي تقول ::
    هل تريدين أن تعيدينني للركض على السجون؟
    كان الأمر صعباً لكني تلقيت دعم شقيقتي الكبرى
    سهير والتي كان لها وزنها الكبير في البيت
    والدي كان قد توفي قبل أن أتعرّف بوليد
    ولو كان موجوداً لكان الأمر أسهل
    والدي إنساناً منفتحاً جداً وكنا أصدقاء
    تربطنا علاقة خاصة ومميزة
    والمدة التي مرّت
    منذ أن تعرّفت على وليد
    حتى عقد القران كانت مدة ليست قصيرة
    إستطعنا خلالها إقناع من لم يكن مقتنعاً
    وكان أجمل عقد قران
    والأمر الذي سهل موافقتهم أنهم أحبوا وليد جداً
    ***
    هل أنت سعيدة
    بوجود وليد في حياتك
    ومستعدة لانتظاره ؟؟
    كنت ومازلت سعيدة جداً بوجود وليد في حياتي
    ولست مستعدة لأن أتنازل أو أفرّط بهذه العلاقة
    حتى لو إضطررت إلى إنتظاره العمر كله.
    وليد مــــــــحور حياتي
    أعيش مشاعر إنسانيي
    نعمل لصالح شعبنا ولا نقف في قاعة المراقبين
    إن إرتباطي بوليد جعلني مرتبطة برفاقه الأسرى
    في كل السجون
    حيث لا يتردّدون فيما يحتاجون
    وسعيدة لما أقدم وأقدّر عليه
    أعاني معاناتهم ومعاناة أهاليهم
    كما قال عنها وليد مرّة
    "
    هي معاناة
    تكفي وحدها
    لبناء وطن
    "
    ***
    - أخت سناء أين وليد الان ؟؟
    منذ أعتقل وليد عام 86 وهو ينتقل بين السجون
    وهي سياسة متبعة أن لا يقضي الأسير حكمه كله
    في مكان واحد
    وليد زار كل سجون البلاد
    من شطه شمالاً حتى عسقلان
    ونفحه وبئر السبع جنوباً
    الآن هو موجود في سجن
    نفحه الصحراوي
    يقتسم الغرفة بعد سمير المنطار
    مع أسرى آخرين
    وأنا كي أزوره أسافر
    خمسة ساعات ذهاباً وإياباً
    ***
    - هل ورد اسم وليد في عمليات تبادل للاسرى ؟؟
    لم يرد إسم وليد في أية عملية تبادل أسرى
    ***
    - هل تحاول ادارة السجن ان تمنعك من زيارته ؟؟
    لأنني زوجته فإن إدارة السجن لا تستطيع
    قانونياً، أن تمنعني من زيارته
    ***
    - هل سمحت لك ادارة السجن
    بزيارته زيارة خاصة؟؟
    "
    الزيارة الخاصة في سجون العدو الصهيوني
    يعني زيارة بدون شبك او قضبان
    حيث يجلس الأسير مع زواره في غرفة معا .
    زرته زيارات خاصة عدة مرات
    وكان ذلك قبل عقد القران
    فقد كانت الأوضاع في السجون
    حينذاك مقبولة نوعاً ما
    أما اليوم وبتأثير الوضع السياسي القائم
    الذي كان الأسرى دوماً هم أول المتأثرون
    فإن الحديث عن زيارة خاصة لوليد
    هو مجرّد حلم الآن.
    ***
    إدارة السجون تراقب الرسائل
    - هل تراسلينه في السجن ؟؟
    رسائلنا تستغرق شهوراً طويلة حتى تصل
    لدرجة أن وليد توقف عن إرسال الرسائل كلياً
    لديّ كم كبير من الرسائل يتحايل فيها على البريد
    ويخرجها بطرق مختلفة
    ورسائله عبارة عن صوره دقيقة
    لجلساتنا وأحاديثنا
    ***
    - ماذا عن الإتصال الهاتفي
    هل يسمحون له ان يتصل بك ؟؟
    لا يسمح لوليد ولرفاقه الأسرى
    بالإتصال الهاتفي أبداً
    حتى عندما كان والده يعاني سكرات الموت
    لم يسمحوا له بالحديث معه إلا عندما فقد القدرة على النطق
    ولم يستطع وليد أن يتحدث معه كما يجب
    وتوفي والده وما زالوا يرفضون إخراجه لساعتين
    لزيارة قبره وقد قدّم إستئنافات
    والتماسات عديدة للمحكمة ورفضت كلها
    ***
    - ماذا يكتب لك وليد ؟؟
    رسائل وليد دائما مليئة بالمشاعر الرقيقة
    والشيء الأوضح صدقها وحرارتها
    وكذلك رسائلي إليه
    فوليد بالنسبة لي
    هو الرجل الذي أحبه فقط
    وهو أقرب صديق إليّ
    فحديثنا لا ينتهي
    ***
    - ما الذي تسمح
    ادارة السجن ادخاله للأسرى ؟؟
    إدخال الملابس دوري
    والإدارة تحدّد لنا بالضبط ما تريد إدخاله
    إبتداءاً من الألوان حتى شكل القميص أو البلوزة
    في آخر زيارة أعادوا معي نصف الأغراض
    لكني كنت سعيدة لأني أدخلت له كتباً جديدة
    لا أحب أبداً أن ينقطع وليد عن العالم
    ***
    هل تتعرضين لمضايقات
    بسبب علاقتك بوليد ؟؟
    أنا أعمل سكرتيرة محامي عربي في الطيره
    وأيضاً عضو في هيئة إدارة جمعية أنصار السجين
    وهي مؤسسة تطوّعية تعمل لرعاية شؤون الأسرى
    وهي أيضاً مؤسسة عربية مائة في المائة
    أنا أيضاً أدرس حالياً موضوع الترجمة
    ***
    - هل منعت من السفر بسبب علاقتك بوليد ؟؟
    وليد كان يريدني أن أذهب في رحلة إلى كندا
    قبل عامين
    قرّرنا أن أسافر إلى أمريكا
    أيضاً لأزور أخوالي
    وشقيقي هناك
    رفضوا
    منحي تأشيرة دخول
    للولايات المتحدة
    إلا بحضور زوجي وليد للموافقة
    كي يستطيعون منحي تأشيرة !
    وكانت النتيجة أنني ألغيت الرحلة كلها
    غير هذه الحادثة لم أمنع من السفر أبداً
    علماً أنني لا أسافر كثيراً
    وإنما زرت تركيا ومصر والاردن فقط
    ***
    ***
    - كم عدد الزوار المسموح زيارتهم لأي أسير ؟؟
    للزيارة مسموح 3 زوار فقط
    أنا ووالدة وليد لا نتخلف أبداً عن زيارته
    والذي يتغير هو العنصر الثالث
    أي أشقاؤه وأصدقائه .. ألخ
    اليوم منعوا أيضاً زيارة الأصدقاء والأقارب
    الذين هم قرابة درجة ثانية وأكثر
    ومسموح فقط لمن هم قرابة درجة أولى
    أي الأبناء الزوجة، الوالد والوالدة فقط.
    ***
    - هل عندك أمل بتحرير وليد من الأسر ؟؟
    نعم الأمل بالتحرّر
    من الأسر والإحتلال
    ***
    - هل تشعرين ان وليد ندم على ما قام به ؟؟؟
    وليد غير نادم لما فعله
    هو ينظر لنفسه كجزء مرتبط بكل
    وهذا الكل هو قضية الشعب الفلسطيني العادلة
    التي ما زال يموت لأجلها
    الشباب والأطفال والشيوخ والنساء
    ***
    رسالة من وليد لسناء
    - كم رسالة يسمح لوليد شهريا ؟؟
    رسالتين فقط
    وبحسب إيقاع وصول الرسائل
    فيمكنك أن تعتبر بأنه مسموح لوليد
    إخراج رسالتين كل عام!
    ***
    - هل يسمح لوليد مشاهدة
    قنوات الأخبار في السجن ؟؟
    وليد يشاهد
    كل القنوات الإخبارية الفضائية تقريباً
    بعد أن خاض الأسرى نضالاً بهذا الشأن
    ومع ذلك في سجون
    مثل هداريم، وفي مراكز البلاد
    لا توجد قنوات إخبارية سوى القنوات الإسرائيلية
    ***
    - كيف يعيش وليد في السجن الان ؟؟
    وليد يعيش فقط مع أسرى ىسياسيين
    الأسرى السياسيين بشكل عام
    مفصولين كلياً عن الأسرى المدنيين
    ***
    - ماذا يطالب فلسطينيو 1948
    من السلطة ومن العرب ؟؟
    نحن كأهالي أسرى 48
    ما زلنا نعتبر
    السلطة الفلسطينية
    تملك الأهلية الكاملة
    لإطلاق سراح أسرانا
    لم نعفهم من مسؤوليتهم
    بالنسبة للأمة العربية والإسلامية
    فكما تعلم نحن كأقليةعربية في 48
    هويتنا عربية فلسطينية
    ونعتبرأنفسنا جزءاً من أمتنا العربية
    نطالب بأن نعامل بالمثل
    ***
    نعم أنتم ونحن
    جزءاً من أمتنا
    العربية والإسلامية
    وجزء من هذا العالم الإنساني
    ***

  3. عبدالحي عداربه

    عبدالحي عداربه :: مشرف المنتدى الدينى ::


    العشق قصص تروى
    وحكايات وقت السمر
    وأشعار يتغنى بها الناس
    قصص العاشقين




    نقشنا أحلامنا
    معا





    وكان البحر يحمل معنا كل
    الذكريات





    منا من تمنت أن تكون عبلة
    ويكتب لها عنتر أرق الأشعار





    حلمت
    أن تكون ليلى كى تحيا مع قيس فى عالم الأحلام





    و منهم من حلم
    بأن يكون فارساً كى يخطف سندريلا





    ويجعلها فى قلبه أجمل
    الأميرات








    هنا بعض من قصص الشعراء العرب الذين قضوا نحبهم عشقاً و
    منهم


    قيس وليلى


    عروة وعفراء


    ابن زيدون
    وولادة


    أبو العتاهية وعُتبة


    أبو نواس وجِنان


    ابنُ
    رُهيمة وزينب


    توبــــة وليلى


    جميل وبثينة


    عنترة و
    عبلة

مشاركة هذه الصفحة